التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يستغلون حادثًا عرضيًا للترويج لاستهداف مطار أبوظبي

حاول الحوثيون، اليوم الخميس، الترويج لاستهداف مطار أبوظبي الدولي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، محاولين استغلال إعلان إدارة المطار عن وقوع حادث تسببت به مركبة لنقل الإمدادات.

وزعم الحوثيون عبر قناة المسيرة التابعة لهم، أن ما أسموه “سلاح الجو التابع لهم شن عدة غارات على مطار أبوظبي الدولي، مستخدمًا طائرة مسيرة من طراز صماد 3″، لكن توقيت الإعلان الحوثي كان قد سبقه تصريح من إدارة مطار أبوظبي حول الحادث العرضي.

وقالت إدارة المطار في تغريدة على تويتر: “تؤكد مطارات أبوظبي وقوع حادثة في مطار أبوظبي الدولي؛ تسببت به مركبة لنقل الإمدادات في ساحة المطار التابعة لمبنى المسافرين رقم 1 في الساعة الرابعة من مساء اليوم، والتي لم تؤثر على سير العمليات التشغيلية للمطار أو جدول الرحلات الجوية القادمة والمغادرة”.

تؤكد مطارات أبوظبي وقوع حادثة في مطار أبوظبي الدولي تسببت به مركبة لنقل الإمدادات في ساحة المطار التابعة لمبنى المسافرين رقم 1 في الساعة الرابعة من مساء اليوم، والتي لم تؤثر على سير العمليات التشغيلية للمطار أو جدول الرحلات الجوية القادمة والمغادرة. (1/1)

وأضافت، في تغريدة أخرى: “وستواصل مطارات أبوظبي متابعة التطورات عن كثب بالتعاون مع السلطات المختصة، وستحيط الجمهور بآخر المستجدات حال توفرها”.

وستواصل مطارات أبوظبي متابعة التطورات عن كثب بالتعاون مع السلطات المختصة، وستحيط الجمهور بآخر المستجدات حال توفرها. (2/2)

ولم تعلق السلطات الإماراتية بشكل رسمي على مزاعم الحوثيين، حتى الساعة، إلا أن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبروا أن توقيت الشائعة، بعد تغريدة مطارات أبوظبي، يؤكد أنها محاولة من الجماعة التي تدعمها إيران، لاستغلال حادث عرضي، في الدعاية ضد الإمارات، العضو البارز في التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن.

وسبق للحوثيين ادعاء استهداف محطة نووية في إمارة أبوظبي، الأمر الذي ثبت أنه غير صحيح.

وأكدت دولة الإمارات العربية المتحدة، سابقًا، أن أجواءها مؤمنة بمنظومة دفاع جوي قادرة على التعامل مع أي تهديد من أي نوع.