التخطي إلى المحتوى
نوفيو سينس تعلن عن نتائج المرحلة الثانية من التجارب السريريّة وعن بدء دراسة متابعة ثانية

(بالعربي) : علنت اليوم “نوفيو سينس بي في”، شركة الدراسات السرسرية للأجهزة الطبية المدعومة برؤوس الأموال الاستثمارية، عن تحقيق نتائج إيجابيّة في المرحلة الثانية من الدراسة الخاصة بمستشعر الجلوكوز في الدمع (إن إل إن إس جي إس 2017-02). ويُعتبر مستشعر الجلوكوز “نوفيو سينس” جهازاً يقيس بشكلٍ مستمرّ مستويات الجلوكوز في سائل الدموع لدى مرضى السكّري، عند وضعه على الجفن السفلي. وتمّ عرض نتائج التجربة السريريّة التي شملت 6 مرضى في مجلة “بايوماكروموليكيولز” التابعة للجمعية الكيميائيّة الأمريكيّة.

وقال الدكتور ويلسون، الرئيس التنفيذي لشركة “نوفيو سينس”، في هذا السياق: “يشكّل هذا الإعلان اليوم خطوة هامّة في برنامجنا الخاص بقياس جلوكوز الدموع. اخترنا استعمال مستشعر الجلوكوز في الدموع لدى مرضى السكّري من أجل الحصول على أدلة تُثبت أنّه يُمكن استخدام مستويات الجلوكوز في الدموع لتوقع مستويات الجلوكوز في الدم بدقة مقبولة على الصعيد السريري. وتبرهن هذه النتائج الإيجابيّة من المرحلة الثانية لدراستنا أنّه يُمكن استخدام مستشعر الجلوكوز من ’نوفيو سينس‘ لقياس الجلوكوز بطريقة غير باضعة في الدموع، وهو يرتبط بمستويات الجلوكوز في الدم بدقة تُضاهي دقة الأجهزة التجارية ذات الحد الأدنى من التدخل الجراحي.”

وتمّ إطلاق المرحلة الثانية المُنجزة من الدراسة على ستّة من مرضى السكّري إستناداً إلى النتائج الإيجابيّة للمرحلة الأولى من دراسة السلامة التجريبيّة على ستّة أشخاص يتمتعون بصحة جيدة. وفي 18 أكتوبر 2018، أطلقت “نوفيو سينس” دراسة متابعة “إن إل إن إس جي 2018-02” على 24 من مرضى السكري لجمع أدلة إضافية لاستخدام منصتها الاستشعارية لمرضى السكري.

وقال لينزي ديجكسترا، الشريك الإداري، قسم الابتكارات الصحية، في معرض تعليقه: “استثمرنا في ’نوفيو سينس‘ في العام 2012 استناداً إلى بيانات إيجابيّة سابقة للمرحلة السريريّة، ويسرّنا أن نشهد على النمو عاماً تلو الآخر في تطوير منصّة التشخيص الثوريّة هذه.”

وقامت “نوفيو سينس بي في” بتطوير مستشعر مصغّر قابل للإنثناء يتيح قياس الجلوكوز وإرسال النتيحة مباشرة إلى الهاتف الذكي، عند وضعه في الجفن السفلي. وتقدّم “نوفيو سينس” أوّل مستشعر جلوكوز من نوعه قابل للوضع على العين، ولاسلكي، ولا يحتاج إلى بطاريّة، لتوفير إمكانية مراقبة مستمرة لمستويات الجلوكوز من دون ألم لجميع الأفراد الذين يعانون من مرض السكري، وذلك بسعر ميسور. ويتمّ وضع منصّة الاستشعار غير الباضعة، التي تستخدم تقنيّة الإتصال قريب المدى “إن إف سي”، من قبل المريض لمراقبة مستويات الجلوكوز بشكلٍ مستمرّ، وكعنصر مفيد لأيّ نظام لإدارة الجلوكوز.