التخطي إلى المحتوى
استعمال حزام الأمان في الإمارات العربية المتحدة – ’قبل‘ و’بعد‘ القانون الجديد لحزام الأمان

شهدت الإمارات العربية المتحدة إطلاق القانون الشامل لحزام الأمان في يوليو 2017. كيف تغيّر استعمال حزام الأمان منذ إطلاق هذا القانون الثوري؟
بحثت RoadSafetyUAE بالاشتراك مع “كيو آي سي إنشورد” في استعمال حزام الأمان في الإمارات العربية المتحدة في فبراير من عام 2017، قبل بضعة أشهر من انطلاق القانون الجديد. وتمّ نشر النتائج في تلك الفترة على صعيد واسع من قبل وكالات الإعلام الإماراتيّة الرائدة، ومنحت RoadSafetyUAE ومساهمين آخرين مادة مهمّة للضغط من أجل إطلاق قانون شامل لحزام الأمان لم يكن موجوداً في تلك الفترة.
وقال توماس إيدلمان، المؤسّس والمدير العام لمنصة RoadSafetyUAE، في هذا السياق: “بعد أكثر من عام على إطلاق القانون الجديد، أردنا أن نطّلع على تطوّر مستويات استعمال حزام الأمان”. وعلّق أيضاً: “لقد برهنت الأبحاث العالميّة أنّ أحزمة الأمان تنقذ الحياة بين 40 و80 في المائة، وفق نوع الصدمة وعمر المستخدم (أطفال/ بالغين). وبرأينا الخاصّ، يشكّل استعمال أحزمة الأمان الفرصة الأكبر والوحيدة للوصول إلى أهداف رؤية دولة الأمارات لعام 2021، خاصّةً لخفض الوفيات إلى 3.0 لكلّ 100 ألف شخص من السكان (2017: 4.4). ولإبراز الفرصة الهائلة لأحزمة الأمان: بيّنت دراسة أجرتها شرطة أبوظبي في عام 2017 أنّه كان بالإمكان تفادي 60 في المائة من الوفيّات على الطرقات من خلال حزام الأمان!”.

من المهمّ أن يكون السائقون في الإمارات العربية المتحدة على دلراية بالقانون الجديد الشامل لحزام الأمان، وأن يستخدم كلّ شخص في السيارة حزام الأمان ويفهم الحماية التي يتيحها هذا الحزام. والمثير للدهشة، أنّ نسبة 82 في المائة “فحسب” من المشاركين يعرفون القانون الجديد لحزام المان و71 في المائة فحسب ضمن الفئة العمريّة بين 18 و24 عام. ويكون حتّى معنى القانون الجديد غير واضح: تعرف نسبة 70 في المائة فحسب من الركاب في المقعد الخلفي أنّه يتوجب عليهم ربط أحزمة الأمان! وانخفضت هذه النسبة إلى 62 في المائة للفئة العمريّة الشابة (بين 25 و29 عام).
وبمقارنة توجهات استعمال حزام الأمان “قبل” (دراسة فبراير 2017) و”بعد” (دراسة سبتمبر 2018) إطلاق القانون الجديد لحزام الأمان، لاحظنا التوجهات الإجماليّة المحسّنة:

قبل بعد التوجه
السائقون الذين “دائماً” يستخدمون أحزمة الأمان 69 في المائة 72 في المائة +3 في المائة
ركاب المقعد الأمامي الذين “دائماً” يستخدمون أحزمة الأمان 71 في المائة 73 في المائة +2 في المائة
الركاب البالغين في المقعد الخلفي الذين “دائماً” يضعون أحزمة الأمان 11 في المائة 27 في المائة +16 في المائة
أيضاً، يتحسّن دور “السائق المسؤول”:

قبل بعد التوجه
السائقون الذين يطلبون من الركاب “دائماً” أن يضعوا أحزمة الأمان 49 في المائة 56 في المائة +7 في المائة
هل تمتلكون مقاعد للأطفال/ وسائد داعمة مناسبة؟ 66 في المائة 76 في المائة +10 في المائة
هل تطلبون من أطفالكم “دائماً” أن يستعملوا أحزمة الأمان/ وسائد الرفع الداعمة؟ 70 في المائة 75 في المائة +5 في المائة
وعلى الرغم من ذلك، لا بدّ من الإشارة أنّه يجب أن تتحقّق جميع هذه القيم المذكورة بنسبة 100 في المائة بحسب القانون الجديد! ولا تزال بعض مستويات الاستعمال منخفضة بشكل مثير للقلق – على المقاعد الخلفيّة على سبيل المثال!
لا يزال الطريق طويلاً على صعيد التعليم على استعمال أحزمة الأمان، وفرض استعماله بشكلٍ صارم! ويتحقّق ذلك في فئة السائقين “الشباب” وفئة السائقين “الإماراتيّين”، إذ تبرهن هاتَين الفئتَين عن قيم أقلّ من المعدّل، على سبيل المثال:

نتائج الدراسة في سبتمبر 2018 بالإجمال الفئات الرئيسيّة وصف الفئات الرئيسيّة
السائقون الذين يستخدمون حزام الأمان “دائماً” 72 في المائة 61 في المائة ؛ 62 في المائة إماراتيّون؛ تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عام
الركاب في المقعد الأمامي الذين يستخدمون حزام الأمان “دائماً” 73 في المائة 54 في المائة ؛ 64 في المائة إماراتيّون؛ تتراوح أعمارهم بين 25 و29 عام
الركاب البالغين في المقعد الخلفي الذين يربطون حزام الأمان “دائماً” 27 في المائة 15 في المائة ؛ 20 في المائة مغتربون عرب؛ تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عام
السائقون الذين يطلبون “دائماً من الركاب ربط أحزمة الأمان 56 في المائة 44 في المائة ؛ 46 في المائة إماراتيّون؛ تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عام
يجب أن تهدف الجهود التعليميّة إلى مواجهة الأسباب الرئيسيّة لعدم استعمال حزام الأمان. ولم تتغيّر هذه الأسباب كثيراً بين تاريخَي الدراستَين:
لقد ذكرتم أنّكم لا تقومون دائماً بربط حزام الأمان أو بالطلب من الركاب أن يربطوه. نرجو منكم إطلاعنا على السبب؟ لماذا لا تمتلكون مقاعد أطفال أو وسائد رفع داعمة مناسبة لأطفالكم؟
عندما أجلس في المقعد الخلفي، أشعر بأمان كافٍ من دون حزام الأمان 51 في المائة لا أعرف أيّ مقعد أطفال أو وسادة رفع داعمة علي شراؤها لطفلي 27 في المائة
خلال الرحلات القصيرة، لا حاجة لربط أحزمة الأمان 32 في المائة لا يحب أطفالي أن يتمّ ربطهم في مقاعد الأطفال أو وسائد الرفع الداعمة 24 في المائة
أقود بحذر ولن أتعرّض لحادث 17 في المائة إنّ سعرها مرتفع للغاية 24 في المائة
إنّ حمل الركاب للأطفال آمن تماماً مثل مقاعد الأطفال أو وسائد الرفع الداعمة 23 في المائة
أقود بحذر ولن أتعرّض لحادث 19 في المائة
تمّ تكليف استبيان فبراير 2018 من قبل “كيو آي سي إنشورد” (شركة قطر للتأمين) وRoadSafetyUAE، وأجرته “يو جوف”، انطلاقاً من آراء عيّنة تمثيليّة من 1016 شخص مقيم في الإمارات العربية المتحدة.
وتمّ تكليف استبيان فبراير 2017 من قبل “كيو آي سي إنشورد” (شركة قطر للتأمين) وRoadSafetyUAE، وأجرته “يو جوف”، انطلاقاً من آراء عيّنة تمثيليّة من 1008 شخص مقيم في الإمارات العربية المتحدة.